تم بفضل الله إنشاء الموقع الرسمي لمجلس شورى العلماء بمصر        

الموقع الرسمي لمجلس شورى العلماء بمصر || كلمة لأصحاب الفضيلة الشيخين محمد حسَّان وجمال المراكبي"حفظهما الله" حول علاقة مجلس شورى العلماء بالتجمعات الأخرى

عرض : كلمة لأصحاب الفضيلة الشيخين محمد حسَّان وجمال المراكبي"حفظهما الله" حول علاقة مجلس شورى العلماء بالتجمعات الأخرى

 

 

 

Share |

الصفحة الرئيسية >> قبســــات مجلــس شـورى العلمـــاء

اسم المقالة: كلمة لأصحاب الفضيلة الشيخين محمد حسَّان وجمال المراكبي"حفظهما الله" حول علاقة مجلس شورى العلماء بالتجمعات الأخرى
كاتب المقالة:
تاريخ الاضافة: 13/01/2012
الزوار: 1119

-----------------




ما هي علاقتكم بالتجمعات الأخرى فضيلة الشيخ محمد حسان؟


جواب الشيخ محمد حسان "حفظه الله":



الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبعد:

فحيَّا الله مجلسكم المبارك، وحياك الله يا أبا علاء، وأسأل الله سبحانه وتعالى أن يجمعنا دائمًا أبدًا على طاعته ، وفي الآخرة في جنات النعيم.
أَوَدُّ فقط أن أذكر أخواني وأحبابي بأن هذا المجلس لمشايخنا الأفاضل، كلهم بلا استثناء يعتقدون أنهم لا زالوا طلبة علم؛ فنحن لا نُزَكِّي أنفسنا أبدًا؛ وأنا أشهد الله أنني لا زلت أُجَدِّد إسلامي وأُجَدِّد إيماني، وكما تفضلتَ اجتمع هذا المجلس الكريم المبارك، منبثقًا عن عدد ضخم كبير جدًّا في أول لقاء شَرُفْنَا بأن يكون في بيتكم الكريم، انبثق عن هذا الاجتماع هذا المجلس؛ ليجتمع إخواننا فيما بينهم ليتشاوروا، لأنه لا يستطيع أحد منا - من المشايخ - مهما كان قدره ومهما كان علمه في هذه النوزال المُدلَهِمَّة أن ينفرد بقوله، أو بقراره، أو برأيه، أو بفتواه، فلا شك ولا ريب أن الأخ منا يُسَدَّد بعد فضل الله تبارك وتعالى بإخوانه، "وَأَمْرُهُمْ شُورَىٰ بَيْنَهُمْ" "الشورى/38"؛ فكانت الفكرة ألا ينفرد أحدنا بقوله في هذه النوازل التي لو عرضت على عُمَر بن الخطاب رضي الله عنه لَجُمِعَ لها أهل بدر، ثم لا يجوز أبدًا لمشايخ مصر - وأنا أَوَدُّ أن أذكر إخواني جميعًا في أقصى الأرض - أن يكونوا بِمَعزل عن واقع مصر؛ إذا طرح أحد أحبابنا في أي بلد آخر خارج مصر سؤالًا عن سبب اجتماع هذا المجلس المبارك؛ فليعلم أنه لا يجوز أبدًا للأمة أن تأخذ الحق، أو أن تأخذ ما ينبغي أن تقوم به من غير العلماء ومن غير طلبة العلم.

ومن يثني الأصاغر عن مرادٍ *** إذا جلس الأكابر في الزوايا

فكان ولابد أن يجتمع أهل العلم، والفضل ويتشاوروا فيما بينهم، وليجيبوا الأمة على أسئلتهم واستفساراتهم في مثل هذه النوازل.
ثم لا يَتَوهَّم أحد أننا نقتصر على هذه اللقاءات بل كلنا بفضل الله تبارك وتعالى تقريبًا لا تمضي ليلة واحدة على واحد منا وهو في بيته.

أين نحن؟

الجواب: بفضل الله تبارك وتعالي بين المسلمين في المساجد، في المحاضرات، في اللقاءات، في خطب الجمعة، في اجتماعات دورية؛ والله قد لا نرجع بيوتنا إلا الثانية ليلًا، وأتصور أنه لا يرجع شيخ من المشايخ بعد هذه اللقاءات إلى بيته إلا مع مطلع الفجر؛ فبفضل الله تبارك وتعالى تجمعنا بالتجمعات الأخرى النصيحة الإيمانية والأخوة الإيمانية، ونسأل الله أن يُؤَلِّف بيننا جميعًا على الحق الذي يرضيه.



فضيلة الدكتور جمال المراكبي، تزيد شيئًا في مسألة علاقتنا بالتجمعات الأخرى؟ فبعد أحداث 25 يناير كثرت التجمعات والتَّآلفات، فما هي علاقتنا بالتجمعات الأخرى؟


جواب الشيخ جمال المراكبي "حفظه الله":


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن والاه، أما بعد،،،

لا شك بعد هذا الكلام القيم الذي استمعنا إليه عن سبب اجتماعتنا هذه وتواصلنا، لا نشك أننا كنا نتواصل على البعد في لقاءات خاصة، لكن الأحداث التي مرت بها مصر أَلَحَّت علينا جميعًا أن يكون بيننا تواصلًا خاصًا، ولا شك أن الاجتماع الأول الذي كان في منزلكم وجمع عددًا كبيرًا جدًّا من الشخصيات؛ وجدنا أنه كان اجتماعًا خطابيًّا، كلٌّ يُكلِّم الحضور، والحضور يُنصت؛ فكانت المشورة أو كان الرأي أن تنبثق جماعة محصورة في العدد تستطيع أن تناقش فيما بينها المسائل الخاصة، ليست وحدها ولكن أيضًا بالتواصل مع سائر الدعاة، فنحن ما انفصلنا عمن اجتمعوا معنا في الاجتماع الأول ولا ننفصل عن غيرنا ممن لم يحضر معنا هذا الاجتماع، لكن خرجنا في هذا الاجتماع وبعده بصور عديدة.
الصورة الأولى: أن بعض إخواننا سلكوا طريق العمل الحزبي المنظم للدخول إلى البرلمان تحت راية التغيير "الأمر المعروف، النهي عن المنكر، وتغيير ما يخالف شرع الله عز وجل"، وكان من رأي مجلسنا هذا في أول اجتماع له أن لا ضير فيه، ولا مانع منه ، لأن الظروف قد إختلفت ولأن الظروف كانت تغيَّرت، لكن أيضًا كانت لنا وجهة نظر أراها تُميِّزُنا، هذه الوجهة أننا مع أننا كنا مع هذا نخاف على مواقع الداعية، منابر الدعوة، ومساجد الدعوة؛ أكثر من حرصنا على المشاركة، فكان تأكيدنا على أن رموز الدعوة "لا تُشارك وإنما تُبارك"، واتفقنا على هذا، نحن نتواصل مع كل التيارات؛ نختلف ونتفق، نتناصح، ربما يصل الأمر لدرجة يراها البعض قدر من الاختلاف، لا أريد أن أقول المشاجرة، فلا توجد مشاجرات لكن قدر من الاختلاف، لعل المجلس الماضي في قناة الرحمة؛ كان صوت الشيخ محمد عالي جدًّا وهو يتكلم عن تصرفات بعض الإخوة، لكن هذا من باب النصح ومن باب الحُب أيضًا، لكن في النهاية نحن نتواصل مع كل علماء الأمة؛ داخل مصر وخارج مصر، فمكانة مصر ومنزلة مصر هي في القلب من الأمة العربية، من الأمة المسلمة، الكل ينظر إلى مصر، لا يخفى عليك - يا أبا العلاء - أنني جلست مع أحد الدعاة الأفارقة - تقريبًا من السِّنغال أو بلدة من بلاد أفريقيا الجنوبية أو الوسطى - فوجدته شديد الاهتمام بأدق الأخبار والتفصيلات عن مصر وما حدث بعد 25 يناير، لدرجة أنني شككت أن هذا الرجل يعيش معنا، هذا الرجل يتكلم في كل كبيرة وصغيرة - وكان هذا في العمرة في رمضان- وكانت المعلومة التي كلنا نجمع عليها؛ هذه مصر، أنظار الدنيا تتعلق بمصر؛ فإذا لم يكن لعلماء السلف؛ لعلماء أهل السنة والجماعة الذين يحرصون على السُّنة، ويحاربون البدعة إذا لم يكن لهم دور في الإرشاد، والتبصير، والبيان؛ فمِن أين يَتَلقَّى الناس هذا الدور؟ ولهذا فضيلة الشيخ ربما لم يُشر إلى الهيئة -هيئة الحقوق والإصلاح- لعل الشيخ أيضًا النائب الثاني في هذه الهيئة، حضرت أنا وأنت الإجتماع الأول لهذه الهيئة أوالثاني، نحن نتواصل مع الجميع، لكن المسألة عندنا ليست مجالس، المسألة عندنا ليست مُسمَّيات أو ليست أسماء، وإنما المسألة هي مسألة تشاورية، لكي نصل إلى أفضل ما نُحَدِّث به الناس ونُوَعِّي به الناس ونُخبر به الناس.

طباعة


روابط ذات صلة

  كلمة لفضيلة الشيخ مصطفى العدوي "حفظه الله" عن دور مجلس شورى العلماء في توجيه الأمة  
  كلمة لفضيلة الشيخ الدكتور عبد الله شاكر "حفظه الله" حول لقاءات مجلس شورى العلماء  
  كلمة لأصحاب الفضيلة الشيخين أبي بكر الحنبلي ووحيد بن بالي "حفظهما الله" عن هوية مجلس شورى العلماء  
  كلمة لفضيلة الشيخ الدكتور سعيد عبد العظيم"حفظه الله" عن موقع مجلس شورى العلماء من التكتلات الموجودة على الساحة  
  كلمة لفضيلة الشيخ محمد حسين يعقوب "حفظه الله" موجهة للشباب حول اجتماع علماء الأمة  
  كلمة لفضيلة الشيخ الدكتور عبد الله شاكر "حفظه الله" عن التوحيد  
  كلمة لفضيلة الشيخ محمد حسَّان "حفظه الله" عن تحقيق التوحيد لرب العالمين  
  كلمة لفضيلة الشيخ الدكتور جمال المراكبي "حفظه الله" عن حقيقة التوحيد  
  كلمة لفضيلة الشيخ جمال عبد الرحمن "حفظه الله" عن قضية التوحيد وأثرها في طمأنة الشارع المصري  
  كلمة لفضيلة الشيخ مصطفى العدوي "حفظه الله" عن التوحيد وأثره في الأمان النفسي والقلبي المجتمعي  
  كلمة لفضيلة الشيخ أبي بكر الحنبلي "حفظه الله" عن قضية الأخذ بالأسباب وعلاقتها بتحقيق التوحيد  
  كلمة لفضيلة الشيخ وحيد بن بالي "حفظه الله" بعنوان: ما هو التوحيد؟  
  كلمة لفضيلة الشيخ الدكتور سعيد عبد العظيم "حفظه الله" عن كيفية تحقيق التوحيد  
  كلمة لفضيلة الشيخ محمد حسين يعقوب "حفظه الله" بعنوان"كن واحدًا لواحد على طريق واحد"  
  التعـريـــف بأعضــاء مـجلـس شــورى العلمـــاء  


 

 

     

التعليقات : 0 تعليق

 

 

 

 

 

     

جميع الحقوق محفوظة لـ الموقع الرسمي لمجلس شورى العلماء بمصر